آخر التعليقات


احببت ان احدتكم عن نفسي من اكون
احببت ان احدثكم عن قصتي في غاية الروعة
كن ضمن المستفدين علي المدونة
احببت ان احدثكم عن كل مواهب لدي
achzid
......

03‏/06‏/2013

طقوس الزواج بإقليم طاطا



طقوس الزواج بإقليم طاطـــــــــــــــــا







أ/ الـــمـــوقـــــع الجـــــغـــــــرافـــــي
طاطا منطقة تقع في باني الأوسط الممتد من السفوح الجنوبية للأطلس الصغير إلى مشارف الصحراء على مساحة قدرها 25925 كلم مربع و يحدها شمالا إقليم تارودانت و أسا الزاك جنوبا و الحدود المغربية الجزائرية شرقا و إقليم تزنيت غربا،و تقدر ساكنتها بحوالي 121618 نسمة منها 82558 نسمة في المجال القروي،في حين يبلغ عدد السكان الحضريين 39060 نسمة حسب إحصاء 2004 . هذا فيما يخص المعطيات الطبيعية للمنطقة،أما بخصوص التقسيم الإداري فأن ساكنتها تتوزع بين أربع بلديات،و هي كالتالي :بلدية طاطا ثم بلدية اقا و بلدية فم الحصن ثم بلدية فم زكيد ، و تتضمن هذه البلديات الأربع 16 جماعة قروية و أزيد من 250 مدشرة.
 1_الـتــسـمـــيـــة
منطقة طاطا معروفة تاريخيا باسم "أسيف ن ولت"وتعني بالامازيغية واد النوبة،فكلمة "ولت"مشتقة من فعل ك"يوالا" الذي أخذ منه المصدر " اوولو"،هذا المصدر الذي يؤنث غالبا ليصر "تاوولوت " الكلمة المؤنثة التي ثم إجازها لتصير "ولت" ولازالت الوادي ينعث لدى القبائل الطاطائية بهذا الاسم .ولما جاء العرب إلى المنطقة وبدءوا يوثقون للمعاملات المدنية والتجارية .كتبت كلمة"ولت "الامازيغية بلفظ "ولتة" الممنوع من الصرف ومع مرور الأيام حذف الحرفان الأولان وبقية "تاتا " فتم تفخيمها لتصبح "طاطا"وهناك رواية تفيد بان الكلمة من فعل أمازيغي وهو "ائتاتا "بمعنى تريث في الأمر ،أو إلى فعل أخر وهو "ئطاطا"بمعنى "استراح "،أو كلمة "تاضا " الدالة في لغة الأطلس المتوسط على الحلف.ولكن سواد لفظة "ولتاتة في الكتب التاريخية التي أشارة إلى بعض الإحداث بجنوب الأطلس الصغير ككتاب رحلة "خلال جزولة" الجزء الثالث لمحمد المختار السوسي،في.إشارة إلى منطقة تحاذي واد درعه يدل على أن "طاطا"كلمة محرفة عن هذا الأصل التاريخي الذي ثم تغيره ليناسب الأصوات العربية المكتوبة ، وفي بعض الموسوعات الأجنبية لوحظ أن طاطا كاسم يطلق على مكان معين يوجد في بعض البلدان الإفريقية المحاذية للصحراء"ويبدو أن علم طاطا تداولته الكتابات حديثا وكان العلم الأكثر تدولا والذي مازلت تتداوله الألسن هو "أسيف ن ولت " وإليه ينسب الولتيون وتقرأ الكلمة خطأ بالولتي" .العادات والتقاليد المحلية
إن الموروث الشعبي من العادات و التقاليد و مجموعة من الأعراف السائدة بالمنطقة جعلت من هذه الأخيرة محط انتباه الزائرين المغاربة منهم والأجانبمارمول و دوفوكو...-،ودفعت الدارسين إلى تعميق أبحاثهم ،فهي وجه من أوجه الحضارة الموروثة منذ عهد بعيد ، وإذا كانت هناك بعض المظاهر المشتركة بين واحات الإقليم،فإن لكل جهة جهاته عادات وتقاليد خاصة بها تميزها عن نظيرتها،ومن بين هذه العادات نستحضر
_
الزواج:تتم الطقوس الخاصة بالزواج في إقليم طاطا على مستويين : المستوى الأول؛الخطبة التي يتم فيها تواعد بين رجل و امرأة على الزواج،ثم المستوى الثاني؛الطقوس الخاصة بأيام الزفاف.المستوى الأول:"الوالدان هما اللذان يحددان الفتات التي ستصبح زوجة لابنهما ،وغالبا ما تكون من الأقارب أو من أسرة صديقة،وقصد معرفة رأى الفتاة تقوم الأم أو إحدى قريبات الراغب في الزواج بزيارة لأهل الفتاة حاملة معها السكر [وخاتم من الفضة ] الذي يعبر عن القبول إذا ما أخذه منها الأهل أو الرفض إذا ما أعادوه إليها (أسرس ن سكار )" وبالمقابل"تقوم عائلة المخطوبة بطهي "طاجين" تقدمه لأهل الخطيب عربون القبول و المحبة و المودة، بعد الإعلان عن الخطبة تحدد والدة الخاطب يوم تجمع فيه قريباتها و نساء القرية بغية إخبارهن بموضوع الخطبة،وفي نفس الوقت اصطحابهن لمنزل أهل الخطيبة حاملات معهن مختلف الهدايا ويطلق على هذا الفعل باللهجة العامية بالمنطقة " النفقة "" ،و يستمر الخاطب في تقديم الهدايا لخطيبته في كل الأعياد إن تيسر عليه الأمر حتى يعقد القران ،كما أن أهل المخطوبة لا تبخل في إهداء الخطيب، و يشمل اللوز و الدقيق والشعير المطبوخ " تبربرين " بالإضافة إلى البيض والرجال هم الذين يقومون بهذه المهمة. المستوى الثاني: تتم عاداته في عدة مراحل و خلال أسبوع كامل أو أكثر،و الملاحظ أن لكل يوم من أيام الأسبوع طقوس وعادات خاصة به وقبل بدء العرس تقام بعض الطقوس كتمهيد له نستحضر منها:" أفران " بتخفيف الراء و معناه تنقية الحبوب حيت تجمع أم العروس نساء الحي في بيتها لتنقية الحبوب (القمح و الشعير ) الذي سيطحن لتحضير الخبز الكافي للواجبات التي ستقام بمناسبة احتفالات الزفاف ،تتم هده العملية في جو من الزغاريد و الأهازيج يوم الخميس في حين يجتمع الأقارب من الرجال عند والد العريس يوم الجمعة". " أزدوم " يطلق أزدوم على يوم التحطيب،حيت يتوجه مجموعة من شباب القرية قصد جمع الأعواد في شكل أكوام،و متى انتهوا من ذلك يرسلون مبعوثا إلى القرية يخبر الناس بأن الحطب مهيىء،فينصرف الرجال و النساء و الأطفال يرددون أغاني لإحضار الحطب في جو مفعم بالزغاريد المنتظمة و الأشعار التي تعرف ب "تزرارين" ." تجوت ":تهيئ أم العروس الزعفران و الورد و القرنفل والبخور وغيرها و في يوم السبت " تكلف الأم صديقاتها وقريباتها بتهيئ بحور العروس وما تحتاجه من عطور و مساحيق تقليدية"،بعد طحن هذه البخور يتم إخراج عشور هذه البخور من الضروري أن تستحضر أم العروس أهلها و أقاربها و أقاربها و تقدم لهن قليل منه". هذه هي مجمل العادات والتقاليد التي تقام في المنطقة قبل انطلاق العرس وإن كانت هناك بعض الاختلافات الطفيفة في طريقة الاحتفال إلا أن المغزى يبقى واحد ،وبهذه الطقوس الأولية تكون ساكنة المنطقة على علم تام بخبر انطلاق العرس باعتبار يوم الأحد أول أيامه.يوم الأحد:تنطلق مناسبة العرس في هذا اليوم في أغلب قرى الإقليم،أللهم بعض الاستثناءات،" في منزل أهل العريس يقام طقس "أوفي" و يقصد به أن أم العريس تستدعي نساء القرية إلى منزلها،و في مكان واسع داخل المنزل يتم إفراغ كيس من القمح وكيس من الشعير ويضاف إليه صاع من اللوز و أخر من الثمر،ويوضع داخل هذا الخليط دملج من الفضة،وبعد ذلك يقمن النساء الحاضرات بالبحت على هذا الدملج و من عثرت عليه تضعه في يدها إلى غاية يوم الأربعاء و تكون ملزمة بطهي عشاء العريس يوم دخلته،ويستحب أن تكون ذات نكاح واحد،وفي أخر المطاف يتم توزيعه على النساء الحاضرات" كل واحدة حسب قدرتها في جمع أكبر كمية ممكنة. و فيما يخص بيت أهل العروس فيقام فيها طقس "أفساي""و هو اليوم الذي تطلق فيه النساء شعر العروس و يلطخه بالحناء و العطر بعد أن تستحم و تتزين بالكحل و العطور و تلبس فيها أجمل حليها و حللها" ويفك شعر العروس عن طريق طفل من أقرباء الريس في منبع المياه "تط ن العين " وفي أخر النهار يختتم بفن أحواش غير أنه يقتصر فقط على أبناء و بنات الأقارب كدليل على انطلاق مناسبة العرس." .يوم الاثنين:يطلق عليه "أس ن وامان"،في صبيحة هذا اليوم تكلف أم العريس نفس النساء اللواتي قمن بأفساي بلف العروس بإزار أبيض منتعلة بلغة رجل تم رشها بقليل من الماء و ما تبقي منه ترش به الفتيات المرافقات للعروس بغية تعجيل زواجهن و يكون هذا الطقس مرفوق بأهازيج النساء،بالإضافة إلى طهي وجبة "بركوكس" من طرف نساء متقدمات في السن و يتم إرسال كمية منه إلى بيت العريس
يوم الثلاثاء: "أزكر" يطلق على تقديم الهدية (امرواس) وعقد القران حيث يعطى للعروس قبل ليلة الزفافتنكيفت- هدية مكونة من القمح والشعير والسكر و الزيت و كبش و لباس العروس،و تتم هذه العادة في نفس اليوم الذي تذهب فعادة في نفس اليوم الذي تذهب فيه النساء لمشط شعر العروس و يستضيف أهل العريس وفدا من الرجال ممن لهم المكانة الاجتماعية في القرية قصد الاطلاع على الهدية و نقلها إلى بيت العروس ليخرج الناس بعد تناول وجبة العشاء إلى الميدان العمومي في انتظار رقصة أحواش كالدرست"ومن الضروري إن تطوف العروس بحلقة الدرست ثلاث مراث بمساعدة قريباتها" [وفي نفس اليوم] يستدعى عدلان ويستضاف الرجال من جديد إلى بيت العروس و خصوصا منهم الكهول و الشيوخ و حفظة القرآن ،و بعد تحرير العقد يتم تقديم ما يسمى ب"لقيمت"،و تتكون من حلي و الأواني و الأفرشة التي يمنحها الوالد إلى ابنته ، قيمة هذه الهدايا تحرر بالعقد العدلي أيضا." يوم الأربعاء
تنكيفت:"(الزفاف) ليلة هذا اليوم تعرف بليلة الزواج أو الزفاف،و فيها تذهب العروس إلى بيت عريسها يرافقها العديد من الأطفال والفتيات و النساء و الشباب،و ينتظر العريس قدوم الموكب ليتأهب لإلقاء اللوز و سكب اللبن من أعلى سطح المنزل،ثم ينزل و يتقدم لغسل رجل العروس اليمنى،و يستمر الاحتفال إلى مطلع الشمس"، و قبل ذهاب العروس تقام لها بعض العادات نذكر منها:طهي و جبة العصيدة و تقديمها لها منسمة بقليل من الزعفران،و بعد أن تتناول منها توزع على باقي الفتيات،أما بالنسبة للباسها في هذا اليوم يتكون من إزار أبيض اللون و يلف رأسها بعمامة بداخلها كمه من الحباق،و مرافقاتها في أغلب الأحيان خلتها و عمتها أو من ارتضت أمها و يمكثن لدى أهل العريس مدة أسبوع،و قبل المغادرة يتم مكافأتهن حسب المقدور.



صورة للعروس يوم تنكيفت


يوم الخميس
:"تكلما"في صبيحة يوم الخميس يذهب العريس إلى السوق لاقتناء بعض الأمتعة يضع بعضها في مكان تواجد العروس،و البعض الأخر يقدمه كهدية لأم العروس بعد تقبيل رأسها،و يعبر هذا الفعل على عفة العروس،و في آخر النهار يقام طقس تكلما تستبدل فيه العروس ملابس ليلة الزفاف بلباس تقليدي إزار و أزهى الحلي و ذلك تحت إشراف إحدى النساء،و يستمر الاحتفال ثلاثة أيام متوالية .وأثناء هذا الطقس تردد مجموعة من الأهازيج هي عبارة عن حوار بين أهل العريس والعروس تتضمن بعض النصائح:أبسمي الله أرحمان الرحيم نزور كيس إكرامن أولأ العلوم نزور سدي بو صالح نتسفروين إدا أوفكونم إزري سوقا يويت وضو خكاد نوامان أهل العريس :أويد أويد أماس نتسليت إبزكان لكرنين إيليم أهل العروس :أرشيخ تدمرين نواغي أدسكارخ إبزكان أولا أخلال
وبشكل جماعي يرددن :أنبري تدلوت نتانوضين أنبري تجماعت نكي نتركى أنبري تكوني نمي نتاكات وتمكث العروس في هذا المكان "أي مكان دخلتها"إلى غاية يوم السبت.


صورة للعروس يوم تكلما
يوم السبت:"أس ن كران" في هدا اليوم تخرج العروس من مكان تواجدها مرتدية أزهى اللباس والحلي من وفضة ودهب و يلف حولها إزار إضافي،ومن الضروري أن تلبس إزارين:الأول يكون ذو لون أبيض والثاني حسب الاختيار،وفي أغلب الأحيان يكون أزرق اللون و الإزار الذي قلت أنها تلف به يوضع فيه اللوز والتمر يوزع على الأطفال أثناء قدومها إلى منزل أهلها،وما هو ملاحظ أنها في هدا اليوم لا تدخل إلى بيت أهلها وتكتفي فقط الوقوف أمام الباب،وتقدم لها وجبة "بركوكس" يوضع القليل منها فوق ظهر يدها،و الغرض من هذا هو اختبار قدرتها على الصبر و تحمل أعباء الحياة الزوجية،و أثناء رجوعها يجمع لها الأطفال الصغار و النساء المرافقات لها كمة من العشب تعطيه لقطيع بيتها الزوجية، في هذا اليوم تنتهي مناسبة العرس بالنسبة للأسبوع الأول في انتظار طقوس الأسبوع الثاني الذي فيها يوم وضع الحناء،و بالتحديد يوم الأربعاء،بالإضافة إلى اليوم الذي ستقوم فيه العروس بطهي وجبة الكسكس لأهل العريس،،و بهذا تصبح سيدة منزلها" يوم الجمعة:"ترزيفت" هذا اليوم كامتداد لمناسبة العرس في الأسبوع الثاني لأول مرة ستزور العروس أهلها،و كما أشرنا سابقا تلبس أزهى الملابس و الحلي و تغطي رأسها بثوب أسود اللون منقوش بالعديد من الألوان،ترافقها نساء القرية بأهازيجهن و فن أحواش خاص بالنساء و تمكث فيه يوما كاملا من بداية النهار إلى أخره،وتجتمع أكثر من عروس واحد في هذه المناسبة و قبل عودتها يهيئ لها عشاء زوجها تعود به إليه و ما يثير الانتباه أن جل أقاربها وأصدقاء زوجها يستدعونها بشكل متناوب و القيام بالولائم .


صورة لمجموعة من العرائس



خلاصة القول فإن هذا الموروث هو المتبع في أغلب قرى المنطقة و إن كان هناك بعض الاختلافات الطفيفة في طريقة الاحتفال أو في الأيام إلا أن المغزى يبقى واحد و قد تكون مشحونة بالأساطير لكنها أخد يتلاشى تدريجيا
.

من إنجاز الطالب : مولود ادعلي


ردود الأفعال:

0 التعليقات: